|



قائمة الخدمات

2839 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

من الوحدة اليمنية.. إلى أكثر من يمنين
الشبكة العربية العالمية: خير الله خيرالله
اليمن - سياسة
الأربعاء, 27 أيار 2015 20:00

21-02-15-227911040

اليمن الجديد 'دولة اتحادية'. إقرار هذه الصيغة من إيجابيات مؤتمر الحوار الأخير الذي انعقد في الرياض في ظل استمرار 'عاصفة الحزم' التي تحولت إلى محاولة جدية لمنع تحول البلد مستعمرة إيرانية وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

في مثل هذه الأيّام، قبل ربع قرن، في يوم الثاني والعشرين من مايو 1990، وقّع في عدن اتفاق الوحدة اليمنية الذي غيّر، وقتذاك، خريطة المنطقة.
لم يكن اتفاق الوحدة حدثا عابرا، بمقدار ما أنّه كان، قبل أي شيء آخر، تعبيرا، ولا أوضح، عن انهيار الاتحاد السوفياتي وانتهاء الحرب الباردة. رعى الاتحاد السوفياتي دولة الجنوب في اليمن وحافظ عليها، برموش العين، سنوات طويلة منذ الاستقلال في العام 1967، وصولا إلى هرب النظام فيها إلى الوحدة الاندماجية التي لم تجد من يحتفل بمرور ربع قرن عليها. مع إعلان الوحدة، سقط النظام في الجنوب.. ونجا أهل النظام بأنفسهم.

قبل أن تنتهي الوحدة بالطريقة التي انتهت بها، لا بدّ من الاعتراف بأنّه كانت لها إيجابيات كثيرة بغض النظر عن كلّ ما يقال عن سلبياتها التي في أساسها غياب القدرة على بناء مؤسسات حقيقية في ظلّ دولة لا مركزية تسمح لكلّ منطقة من المناطق اليمنية، خصوصا مناطق الجنوب، بتطوير نفسها .

الأفظع من ذلك، أن الوحدة غيّرت طبيعة المجتمع، خصوصا في المحافظات الجنوبية، نحو الأسوأ وذلك بسبب عوامل عدّة من بينها ما تلا حرب الانفصال في العام 1994، ودخول قوى متطرفة الجنوب حاملة أفكار الإخوان المسلمين والسلفيين الذي سارعوا في تلك المرحلة إلى تدمير مزارات دينية وكلّ التقاليد المرتبطة بالمدنية والتمدّن والاعتدال التي نشأ عليها أهل الجنوب.

هناك أخطاء كثيرة ارتكبت منذ قيام الوحدة، التي لم يكن ممكنا أن تتحقق لولا إصرار علي سالم البيض الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني وقتذاك، الذي كان يحكم دولة الجنوب، أي اليمن الديموقراطية الشعبية. في الواقع، لم تكن دولة الجنوب سوى دولة فاشلة على كلّ صعيد، باستثناء ما تبقّى من مخلفات الاستعمار البريطاني. انتهت تلك الدولة عمليا في العام 1986، عندما تقاتل جناحان في الحزب الاشتراكي، من منطلق مناطقي، في ما وصف بحرب القبائل الماركسية.

انتهت تلك الحرب بخروج علي ناصر محمد من السلطة وحلول البيض مكانه.

كانت الوحدة أيضا نتيجة مباشرة لـ”أحداث الثالث عشر من يناير” 1986، التي عكست بدء انهيار الاتحاد السوفياتي الذي لم يعد قادرا على التحكم بالوضع في اليمن الجنوبي ولعب دور الحكم بين الأجنحة المتصارعة فيه.

تميّزت كلّ تصرفات البيض بالحدّة. بقي الرجل محافظا على طريقته الخاصة في التعاطي مع الأزمات. لذلك لم ينجح في التعاطي مع علي عبدالله صالح الذي كان رئيسا لمجلس الرئاسة الذي ضمّ خمسة أعضاء. كان هناك ثلاثة شماليين وجنوبيان هما البيض، بصفة كونه نائبا للرئيس، وسالم صالح محمّد الآتي من يافع.

مرّة أخرى، لم تكن الوحدة مجموعة من السلبيات. على العكس من ذلك، سمحت بقيام نظام يعتمد على التعددية الحزبية. كذلك، كان هناك دستور معقول خضع لاستفتاء شعبي كشف إلى حدّ كبير مدى تخلّف الإخوان المسلمين الذين أرادوا القضاء على كلّ محاولة لإدخال البلد في مرحلة جديدة تعتمد أوّل ما تعتمد على دستور عصري.

وحده التاريخ سيكشف ما إذا كان الحزب الاشتراكي اليمني، بقيادة علي سالم البيض، تسرّع في العودة عن الوحدة، خصوصا بعد قبول علي عبدالله صالح “وثيقة العهد والاتفاق” التي وقّعت في عمان في فبراير 1994 والتي كانت بمثابة وثيقة استسلام من الرئيس اليمني، في تلك المرحلة، لمطالب الجنوبيين.

كانت لدى الاشتراكيين حسابات خاطئة جعلتهم يتسرّعون في الخروج من الوحدة غير آخذين في الاعتبار موازين القوى التي لم تكن في مصلحتهم. في النهاية، قضت حرب صيف العام 1994 على المحاولة الانفصالية، لكنّها قضت أيضا على أيّ أمل في نقل البلد إلى مرحلة جديدة وذلك بعدما صار علي عبدالله صالح، إلى حدّ ما طبعا، أسير حلفائه الإسلاميين، الذين ما لبثوا أن انقلبوا عليه في السنة 2011، من دون أخذ في الاعتبار للخطر الجديد الذي تشكّله الظاهرة الحوثية بامتدادها الإيراني..

إذا كان هناك تاريخان يمنيان يمكن التوقف عندهما، فهذان التاريخان هما تاريخ الوحدة في 1990 وتاريخ سقوط السلطة المركزية التي كانت تحكم اليمن انطلاقا من صنعاء في العام 2011. كان انتقال الصراع إلى صنعاء بداية انهيار الوحدة التي ساعدت في مرحلة معيّنة في دعم الاستقرار الإقليمي، خصوصا عندما وقّع اليمن اتفاق ترسيم الحدود مع سلطنة عُمان ثم مع المملكة العربية السعودية. لولا الوحدة، لما كان ذلك ممكنا بسبب مزايدات الشمال على الجنوب ومزايدات الجنوب على الشمال. لولا الوحدة لما توقّف مسلسل الحروب الأهلية في الجنوب الذي جعل الجمهورية التي استقلت في العام 1967 تفقد أهم ثرواتها، المتمثّلة في الإنسان. هاجر معظم أصحاب الكفاءات من البلد. لم يبق فيه سوى أولئك الذين لا مكان لهم سوى في أجهزة الدولة، وهي أجهزة ذات طابع أمني قبل أيّ شيء آخر.

بعد ربع قرن، لم يعد السؤال هل انتهت الوحدة اليمنية. السؤال ما العمل باليمن كلّه. كم عدد الكيانات التي ستنشأ في اليمن؟

لا يمكن بأي شكل الاستخفاف بالظاهرة الحوثية، خصوصا بعد سيطرة “أنصار الله” على صنعاء في سبتمبر من العام الماضي نتيجة الرهان غير المسؤول والخاطئ للرئيس الانتقالي عبدربّه منصور هادي. رفض عبدربّه التصدي للحوثيين عسكريا في عمران بحجّة أنّه لا يريد استكمال خوض حروب علي عبدالله صالح معهم..

اليمن الجديد “دولة اتحادية”. إقرار هذه الصيغة من إيجابيات مؤتمر الحوار الأخير الذي انعقد في الرياض في ظلّ استمرار “عاصفة الحزم” التي تحوّلت إلى محاولة جدية لمنع تحوّل البلد مستعمرة إيرانية وإنقاذ ما يمكن إنقاذه منه.

اليمن الجديد أكثر من يمن واحد. الأكيد أنّه سيكون هناك أكثر من يمنين في حال أصرّ الحوثيون على أنّهم الدولة وظل زعيمهم عبدالملك الحوثي يتحدّث عن الوحدة القائمة بين الجيش اليمني و”اللجان الشعبية”، أي الميليشيات التابعة له. من لديه أدنى شك في ذلك، يستطيع أن يطرح على نفسه سؤالا في غاية البساطة. هل يمكن للحوثيين حكم تعز يوما؟ هل يمكن للحوثيين البقاء في عدن إلى ما لا نهاية؟ وماذا عن مستقبل حضرموت التي تمتلك كلّ مؤهلات الدولة المستقلة؟

صمدت الوحدة اليمنية ربع قرن. صمدت في الواقع أقلّ من ربع قرن. لم تعد الوحدة همّا يمنيا وذلك لسبب في غاية البساطة. لم يعد في الإمكان حكم اليمن من المركز المقدّس الذي اسمه صنعاء. هذا الأمر صار من رابع المستحيلات منذ انتقل الصراع على السلطة إلى داخل أسوار صنعاء.. ومنذ اعتقد الحوثيون أنّ شمال الشمال يستطيع الانقلاب على مجرى التاريخ ومنطقه، بمعنى التحكّم بمقدرات اليمن كلّه!


خير الله خير الله - العرب

 

--- اشترك في نشراتنا الالكترونية اليومية

--- آراء وتحليلات

IMAGE
سوريا: كيف ستبدو منطقتنا في نوفمبر 2016؟
وسط «حرب الإبادة» التي يشنّها ما تبقى من النظام السوري على شعبه خدمة...
IMAGE
بشار: هل اقتربت النهاية؟
في "المنتدى الاقتصادي العالمي" الذي يعقد هذين اليومين اجتماعه الاقليمي للشرق...

--- أفكار ودراسات

IMAGE
المسألة الشرقية الجديدة.. كيانات ومكونات قيد الدرس
إننا أمام حرب إقليمية – عالمية لا نعلم تماما كيف ستنتهي: هل بتغيير الحدود أم بقيام...
IMAGE
تحفظات فلسطينية على الثورات العربية
الثورات وضعت المجتمعات العربية أمام نفسها، لأول مرة في تاريخها، للتعرف على...

--- الثقافة

IMAGE
موت جماعة الإخوان
مؤخرا كثرت دعوات أبناء التيار الإسلامي السياسي لجماعة الإخوان حتى تراجع تجربتها...
IMAGE
سماحة بريئاً وكنعان منتحراً وغزالة راحلاً: قصص موت معلن
ينتمي قرار القاضي العسكري اللبناني الحكم على ميشال سماحة بالسجن أربع سنوات ونصف...

--- أخبار عربية وعالمية

IMAGE
عمان تحتفل بالذكرى 45 لقيادة السلطان قابوس وسط تخوفات من المستقبل
بينما يحتفل الشعب في سلطنة عُمان اليوم بالذكرى 45 ليوم النهضة بقيادة السلطان قابوس...
IMAGE
تمدد "داعش" السوري وانحساره
ثمة تطورات متناقضة تتعلق بـ«داعش» في سوريا، وتندرج هذه التطورات في سياقين...

--- الاقتصاد والاعمال

IMAGE
مجتمعات إيران المتنافرة
يقول علماء الأنسنة المتخصصون في الشأن الإيراني أن في إيران ما يربوا على المائة...
IMAGE
التأثير المتبادل بين الإعلام والاقتصاد
هل الاقتصاد يتحكم بالإعلام العربي؟ والجواب بالتأكيد نعم. والأكثر تأثيرا حتما هي...

تقيم

الشبكة العربية العالمية

عدة مناسبات

سياسية وفكرية وثقافية

سجلوا معنا

ليتم دعوتكم،

يرجى الضغط هنا

 

Saudi Travel Services


-

الشبكة العربية العالمية © 2006 - 2014
- يسمح باعادة النشر على شرط ذكر اسم الموقع ورابط الكتروني للمقال

- المواضيع والمقالات المنشورة تعبر عن رأي مصدرها وكاتبها وليس بالضرورة رأي الشبكة العربية العالمية

- يتحمل كاتب المقال او الدراسة مسؤولية مضمون وصحة المعلومات التي ينشرها على عاتقه - الشبكة العربية العالمية غير مسؤولة عما ينشره الكتاب المسجيلين والمدونيين