|



قائمة الخدمات

2833 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

"داهش" الرمادي و"داهش" تدمر
العراق - سياسة
الإثنين, 25 أيار 2015 18:58

2-18

عندما يتمكن تنظيم "داعش" من السيطرة على الرمادي مركز محافظة الأنبار العراقية وعلى مدينة تدمر التاريخية في سوريا في خلال ٤٨ ساعة، لن يكون من المستغرب إذا استبدل البعض حرف العين بالهاء لنصبح امام "داهش" بدلاً من "داعش".


ليس هذا تعليقاً على ما كتبته "الواشنطن بوست" من ان باراك اوباما أصيب بالدهشة عندما علم بسقوط الرمادي، وأنه لم يكن يتوقع ان يحرز الإرهابيون هذا الإنتصار، بل لأن "داعش" يوسّع سيطرته في مناطق عراقية وسورية ذات أهمية استراتيجية وإقتصادية، على رغم الإعلان قبل تسعة أشهر وتحديداً في ١٠ ايلول من العام الماضي، عن قيام تحالف دولي من أربعين دولة لمحاربته، فهل بات هذا التحالف من النسيان أو من الأوهام؟
"الداهش" لا بل الفاجع ان ما حصل في الموصل تكرر في الرمادي فقد فر الجنود العراقيون تاركين وراءهم أرتالاً من الأسلحة الثقيلة وهو ما أثار الغيظ في واشنطن، التي اعلنت انه كان يمكن تلافي الهزيمة لو ان الحكومة العراقية كانت أسرع في اشراك العشائر السنّية في الأنبار في معركة الدفاع عن أرضهما، ولهذا لن تتوانى عن تقديم السلاح مباشرة الى عشائر الأنبار!
يدرك العراقيون جيداً ان سيطرة "داعش" على الأنبار تشكل خطراً حقيقياً على بغداد وعلى محافظة كربلاء ايضاً، ولهذا كانت دهشة أوباما مضاعفة لأنه يعرف انه لولا مساندة الطيران الأميركي لما كان في وسع "الحشد الشعبي" الشيعي ان يدخل تكريت، ولن يكون من السهل عليه الآن دخول الرمادي.
سقوط تدمر التي تعرف بأنها "لؤلؤة الصحراء" بعد ٢٤ ساعة في يد "داعش" يجب ان يصيب أوباما وكثيرين غيره بما هو أكثر من الدهشة، ليس لأن العالم المتحضّر سينضم الآن الى زنوبيا ملكة تدمر التي هزمت الفرس عام ٢٧٠ ووصلت الى آسيا الصغرى، في ذرف الدموع على الآثار الثمينة التي ستتعرض للتدمير كما حصل في الموصل فحسب، بل لأن تدمر يمكن ان تشكل منجماً ثرياً جداً لتمويل الإرهابيين!
صحيح ان الدواعش غنموا كميات كبيرة من الاسلحة والذخائر مع اقتحامهم تدمر، ولكن الأهم انهم سيقيمون تجارة غنية جداً للآثار التدمرية في السوق السوداء ثم يدمرون ما يتبقى، لينصرفوا الى استغلال حقول الفوسفات الغنية في المنطقة.
ان سيطرة "داعش" على تدمر لها أهمية جغرافية تؤثّر في مسار المعارك لأنها تفصل شمال سوريا عن جنوبها وشرقها عن غربها وجنوبها، وهو ما يمكن ان يربك قوات المعارضة في القلمون والغوطة، فهل يعني هذا مثلاً ان النظام سلّمها كما حصل في الرمادي لحسابات تتعلق بالمعركة الدائرة في القلمون وغوطة دمشق؟

راجح الخوري - الحياة

 

--- اشترك في نشراتنا الالكترونية اليومية

--- آراء وتحليلات

IMAGE
سوريا: كيف ستبدو منطقتنا في نوفمبر 2016؟
وسط «حرب الإبادة» التي يشنّها ما تبقى من النظام السوري على شعبه خدمة...
IMAGE
بشار: هل اقتربت النهاية؟
في "المنتدى الاقتصادي العالمي" الذي يعقد هذين اليومين اجتماعه الاقليمي للشرق...

--- أفكار ودراسات

IMAGE
المسألة الشرقية الجديدة.. كيانات ومكونات قيد الدرس
إننا أمام حرب إقليمية – عالمية لا نعلم تماما كيف ستنتهي: هل بتغيير الحدود أم بقيام...
IMAGE
تحفظات فلسطينية على الثورات العربية
الثورات وضعت المجتمعات العربية أمام نفسها، لأول مرة في تاريخها، للتعرف على...

--- الثقافة

IMAGE
موت جماعة الإخوان
مؤخرا كثرت دعوات أبناء التيار الإسلامي السياسي لجماعة الإخوان حتى تراجع تجربتها...
IMAGE
سماحة بريئاً وكنعان منتحراً وغزالة راحلاً: قصص موت معلن
ينتمي قرار القاضي العسكري اللبناني الحكم على ميشال سماحة بالسجن أربع سنوات ونصف...

--- أخبار عربية وعالمية

IMAGE
عمان تحتفل بالذكرى 45 لقيادة السلطان قابوس وسط تخوفات من المستقبل
بينما يحتفل الشعب في سلطنة عُمان اليوم بالذكرى 45 ليوم النهضة بقيادة السلطان قابوس...
IMAGE
تمدد "داعش" السوري وانحساره
ثمة تطورات متناقضة تتعلق بـ«داعش» في سوريا، وتندرج هذه التطورات في سياقين...

--- الاقتصاد والاعمال

IMAGE
مجتمعات إيران المتنافرة
يقول علماء الأنسنة المتخصصون في الشأن الإيراني أن في إيران ما يربوا على المائة...
IMAGE
التأثير المتبادل بين الإعلام والاقتصاد
هل الاقتصاد يتحكم بالإعلام العربي؟ والجواب بالتأكيد نعم. والأكثر تأثيرا حتما هي...

تقيم

الشبكة العربية العالمية

عدة مناسبات

سياسية وفكرية وثقافية

سجلوا معنا

ليتم دعوتكم،

يرجى الضغط هنا

 

Saudi Travel Services


-

الشبكة العربية العالمية © 2006 - 2014
- يسمح باعادة النشر على شرط ذكر اسم الموقع ورابط الكتروني للمقال

- المواضيع والمقالات المنشورة تعبر عن رأي مصدرها وكاتبها وليس بالضرورة رأي الشبكة العربية العالمية

- يتحمل كاتب المقال او الدراسة مسؤولية مضمون وصحة المعلومات التي ينشرها على عاتقه - الشبكة العربية العالمية غير مسؤولة عما ينشره الكتاب المسجيلين والمدونيين