|



قائمة الخدمات

3112 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

من العواصم الأربع إلى تلّة موسى!
آراء وتحليلات
الإثنين, 25 أيار 2015 18:50

P05-03-N25487-640 705669 large

كلما انتكس النظام السوري في معركة أو مكان، يجد الإيرانيون وحزب الله أنفسهم مندفعين لنُصرته وتقوية معنوياته بقدر ما يستطيعون وما لا يستطيعون! وقد أُضيفت إلى هموم ومصائر الأسد،

هموم النظام الفاشل الذي أقاموه بالعراق - وهموم نُصرة الحوثي الذي كان رأْيُهُمْ أولاً أن ينفصل بإقليم، وأن يسيطر مثل حزب الله على مفاصل النظام من داخله، قبل أن يغرَّهُ علي عبد الله صالح للانتقام من آل الأحمر، ومن جنوب اليمن!
بعد الوفود المتوالية والمتتالية سرًا وعلنًا إلى سوريا والعراق ولبنان واليمن، وتصريحاتها العنترية بشأن الانتصار الإلهي والإيراني والشيعي، وجد خامنئي نفسَه مضطرًا للتذكير بالمبدأ الأصلي المضمَّخ بقداسة الخميني، فتحدث من جديد عن «تصدير الثورة». والمفهوم من «تصدير الثورة» كما تجلّى ذلك خلال عقدين وأكثر، تحريض «الشعوب» على مقاتلة الولايات المتحدة وإسرائيل، وتحريض تلك «الشعوب» الغفورة والغفيرة على أنظمتها (طبعًا باستثناء النظام السوري حليف الثورة الإسلامية منذ قيامها!). وقد كانت لهذه السياسات نتائج كارثية على العرب والبلدان المجاورة بعامة، وعلى إيران أيضًا. لقد استترت «الثورة» في البداية بحرب صدّام عليها، ودعم العرب له. ثم استترت بالنضال من أجل فلسطين. ثم فجرت بالإعانة في مكافحة الإرهاب. ثم ما لبثت أن انكشفت بالاستيلاء على البلدان وتخريبها، ونشر الطائفية والمذهبية فيها. وهي تفعل ذلك عَلَنًا منذ استيلاء الأميركيين على العراق عام 2003، وتسليمه إلى إيران وأعوانها بالداخل العراقي وهي خارجةٌ منه عام 2010. ففي العراق جنّدت ميليشيات للنهب والسلب والاغتيال، وسيطرت على معظم السياسيين العراقيين (الشيعة) الذين سادوا في النظام الذي أقامه الأميركيون بالتنسيق معهم. وهم الذين أبْقَوا على المالكي بالاتفاق مع الأميركيين بالطبع باعتباره الأكثر خضوعًا لهم من بين الساسة العراقيين. ويكفي دليلاً على ذلك أنّ المالكي كان ينفق (بواسطة سليماني) على الميليشيات العراقية التي ذهبت لمساعدة بشار، وأنّ موظفًا بارزًا في مكتب المالكي كان مسؤولاً عن الدعم المالي للحوثيين. وخلال التقدم في الاستيلاء على العراق، قام الإيرانيون ونظام الأسد باحتلال غزة بواسطة حماس والجهاد عام 2007، وبيروت بواسطة حزب الله عام 2008. ودفعوا الحوثيين للتحرش بالسعودية عام 2009.
إن تصدير الثورة، وهو المبدأ الذي اعتمده الخميني، تحول إذن أو صارت صيغته الوحيدة، تكوين ميليشيات مسلَّحة إيرانية خالصة، أو تدعمها إيران (مثل الجهاد فحماس)، بدا أنها تريد المزايدة على العرب في القضية الفلسطينية، ثم ملّتْ من هذا التظاهر، فانصرفت لتخريب المجتمعات وشرذمتها أو الاستيلاء عليها مع الاستمرار في تقسيمها!
لماذا كانت هذه هي النتيجة الوحيدة للتدخل الإيراني في أي مكان؟ لسببين: لأن المقاربة طائفية ومذهبية ضيقة من جهة، ولأنها قومية إيرانية من جهةٍ ثانية، ولأنها لا تعرض بدائل من أي نوعٍ من جهةٍ ثالثة. أما الطائفية المقترنة بالقومية الإيرانية فتبدو في أسوأ نتائجها من العراق. فكثرة الناس بالعراق شيعية، وهو بلدٌ غني. وكان يمكن لإيران، وأميركا تساعدها، إنشاء نظام يتسع للجميع، يبقى حليفًا لإيران للأبد. لكنّ الإيرانيين سرقوا هُمْ وعملاؤهم البلاد، وفشلوا حتى في إقامة جيش طائفي، وجندوا ميليشيات لقتل الآخرين، فتسببوا في ثوران «داعش»، وما استطاعوا إخراجه من أي مكان بكل جيوشهم إلاّ بمساعدة الطيران الأميركي. ثم بعد إخراج الطيران لـ«داعش» انصرفت ميليشياتهم يقودها سليماني في آمرلي وجرف الصخر وتكريت وعشرات القرى والبلدات لقتل السنة وتهجيرهم ونهب بيوتهم وتخريبها. وهذا ما قصدْتُهُ من أنّ مشروع تصدير الثورة لا يعرض بدائل حتى للشيعة العرب، وإنما يحولهم إلى جنود في مشروع ولاية الفقيه ظاهرًا، والمشروع القومي الإيراني فعلاً. أما السنة عربًا وغير عرب، فإنه بعد تلبُّثٍ قليلٍ مع فلسطين و«الجهاد» و«حماس»، ما عاد يعرض غير التهجير أو القتل مقرونًا بالتكفير، أو التشييع. فهو مشروعٌ إحلالي يرمي لإلغاء الآخر مثل المشروع الصهيوني. وإذا قيل إنه ينجح رغم ذلك، فنقول هناك تنامٍ في القدرة على القتل والتخريب، وما استولى على مكان – رغم الهشاشة الاجتماعية والسياسية الظاهرة - إلاّ بمعونة الأميركيين أو «داعش» أو أطراف محلية مثل حالة الجنرال عون بلبنان أو علي عبد الله صالح باليمن.
إنّ مشروع «تصدير الثورة» الذي تحدث عنه خامنئي أخيرًا من جديد، المقصود به أن يُنسينا ويُنسي الإيرانيين الخزعبلات والهياجات الطائفية والإمبراطورية والتي نشرها ولايتي ونصر الله وعلي يونسي وجعفري وقزويني في الأسابيع الماضية، وبخاصة بعد «عاصفة الحزم»، ساعة باسم مكافحة التكفير والإرهاب، وساعة باسم نُصرة آل البيت، وتسلم البيت الحرام من السنة لتسليم مفتاحه للمهدي عندما يحضر (!)، وساعة باسم إعادة الإمبراطورية الساسانية التي هدمها العرب وعواصمها بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء!
وعندما نقول إن التحرك الإيراني الطائفي والقومي أضرَّ بإيران، فليس في ذلك تعزية للنفس، بل الواقع أنّ أوهام القوة إنما تصاعدت (بما في ذلك العمل على إنتاج سلاح نووي) بسبب الغزو الأميركي للمشرق العربي والإسلامي، وإشراك إيران في الغنائم، والتوهم أنّ أميركا ستسمح لإيران بإنتاج القنبلة كما سمحت لباكستان!
ولذا فإنّ المواجهة لهذا الخراب والتخريب تحتاج لأمرين اثنين: توقُّف الولايات المتحدة عن دعم المشروع الاستيلائي الإيراني - واستعداد العرب للدفاع عن دولهم وشعوبهم. في الأمر الأول، فإنّ اجتماع كامب ديفيد قد يكون تمهيدًا لذلك. فلا أحد يريد من الولايات المتحدة غزو إيران أو العمل على تغيير نظامها، بل منعها من الاستيلاء على البلدان التي تسببت الولايات المتحدة في انهيار أنظمتها ودمار شعوبها مثل العراق وأفغانستان وسوريا. أمّا في الأمر الثاني (الدفاع عن الشعوب والدول) فإنّ المطلوب أن تكون لدى شعوبنا بدائل غير العنف الإيراني، والعنف الداعشي. إنّ بعضًا من شبان هذه الشعوب تتوهم أنّ «داعشًا» هو الإنقاذ من إيران. ونحن نرى «داعشًا» من حولنا لا يقاتل في سوريا غير المسلحين المُعادين لبشار الأسد وها هم في القلمون: «داعش» يقاتل «النصرة» وجيش الفتح من جهة سوريا، وميليشيا نصر الله تقاتل جيش الفتح و«النصرة» من جهة لبنان. شعوبنا تحتاج إلى حماية من عنف نصر الله، ومن عنف البغدادي والجولاني. ومن مستلزمات انفتاح الآفاق والبدائل السلمية للجميع: ذهاب النظام السوري، وتغير النظام العراقي. ولا بد أن تنكسر حلقةٌ من حلقات العنف والحصار به، والأولوية لسوريا بعد اليمن. كان الإيرانيون إلى أسابيع قليلة يفتخرون باحتلال المدن، وهم يفتخرون اليوم باحتلال تلة موسى بالقلمون! فيا للعرب!

رضوان السيد - الشرق الاوسط

 

الآراء والمقالات المنشورة تمثل مواقف كتابها ومصدرها

ولا تعبر بالضرورة عن رأي الشبكة العربية العالمية

--- اشترك في نشراتنا الالكترونية اليومية

--- آراء وتحليلات

IMAGE
سوريا: كيف ستبدو منطقتنا في نوفمبر 2016؟
وسط «حرب الإبادة» التي يشنّها ما تبقى من النظام السوري على شعبه خدمة...
IMAGE
بشار: هل اقتربت النهاية؟
في "المنتدى الاقتصادي العالمي" الذي يعقد هذين اليومين اجتماعه الاقليمي للشرق...

--- أفكار ودراسات

IMAGE
المسألة الشرقية الجديدة.. كيانات ومكونات قيد الدرس
إننا أمام حرب إقليمية – عالمية لا نعلم تماما كيف ستنتهي: هل بتغيير الحدود أم بقيام...
IMAGE
تحفظات فلسطينية على الثورات العربية
الثورات وضعت المجتمعات العربية أمام نفسها، لأول مرة في تاريخها، للتعرف على...

--- الثقافة

IMAGE
موت جماعة الإخوان
مؤخرا كثرت دعوات أبناء التيار الإسلامي السياسي لجماعة الإخوان حتى تراجع تجربتها...
IMAGE
سماحة بريئاً وكنعان منتحراً وغزالة راحلاً: قصص موت معلن
ينتمي قرار القاضي العسكري اللبناني الحكم على ميشال سماحة بالسجن أربع سنوات ونصف...

--- أخبار عربية وعالمية

IMAGE
عمان تحتفل بالذكرى 45 لقيادة السلطان قابوس وسط تخوفات من المستقبل
بينما يحتفل الشعب في سلطنة عُمان اليوم بالذكرى 45 ليوم النهضة بقيادة السلطان قابوس...
IMAGE
تمدد "داعش" السوري وانحساره
ثمة تطورات متناقضة تتعلق بـ«داعش» في سوريا، وتندرج هذه التطورات في سياقين...

--- الاقتصاد والاعمال

IMAGE
مجتمعات إيران المتنافرة
يقول علماء الأنسنة المتخصصون في الشأن الإيراني أن في إيران ما يربوا على المائة...
IMAGE
التأثير المتبادل بين الإعلام والاقتصاد
هل الاقتصاد يتحكم بالإعلام العربي؟ والجواب بالتأكيد نعم. والأكثر تأثيرا حتما هي...

تقيم

الشبكة العربية العالمية

عدة مناسبات

سياسية وفكرية وثقافية

سجلوا معنا

ليتم دعوتكم،

يرجى الضغط هنا

 

Saudi Travel Services


-

الشبكة العربية العالمية © 2006 - 2014
- يسمح باعادة النشر على شرط ذكر اسم الموقع ورابط الكتروني للمقال

- المواضيع والمقالات المنشورة تعبر عن رأي مصدرها وكاتبها وليس بالضرورة رأي الشبكة العربية العالمية

- يتحمل كاتب المقال او الدراسة مسؤولية مضمون وصحة المعلومات التي ينشرها على عاتقه - الشبكة العربية العالمية غير مسؤولة عما ينشره الكتاب المسجيلين والمدونيين